دبلوماسية

يحضر قمة أسبوع أبو ظبي للاستدامة 2023… توكاييف يؤكد الاستخدام الآمن للطاقة الذرية

أستانا- كازينفورم : أكد الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف أهمية الاستخدام الآمن للطاقة الذرية في مجالات واعده للتجارة والاستثمارات إقليمياً وعالمياً، مشيرا الى أن بلاده تحتل المرتبة الأولى في العالم في إنتاج اليورانيوم.

ووصف الرئيس توكاييف خلال كلمته في قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023 أمس أن معالجة قضايا التنمية المستدامة من أجل مستقبل أنظف وأكثر اخضرارًا مهمة مشتركة، وقال:”نظرًا لتزايد عدم الاستقرار الجيوسياسي والافتقار إلى أمن الطاقة، فقد احتل موضوع تغير المناخ المرتبة الثانية.”

وأضاف توكاييف :”قد يؤدي ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى انخفاض كبير في غلة أهم المحاصيل، المسؤولة عن 66٪ من السعرات الحرارية المستهلكة. هناك خطر كبير من نقص المياه العذبة. وفقًا لتقرير الأمم المتحدة، بحلول عام 2025، ويمكن أن يؤثر نقص المياه العذبة على أكثر من خمس مليارات شخص، مما يؤدي في النهاية إلى تقويض الغذاء العالمي وكذلك أنظمة الطاقة والحضر والبيئة. كل هذا يتطلب عملاً فوريًا وفعالًا، وليس سياسيًا فقط”.

وقال الرئيس توكاييف:” لا ينبغي أن تأتي تدابير مكافحة تغير المناخ على حساب التطوير والتحديث، وقطعت كازاخستان التزامات طويلة الأجل لتحقيق الحياد الكربوني. وفي الواقع، كانت بلادنا من أوائل الدول التي صادقت على اتفاقية باريس. بعد ذلك، وضعنا سياسة طموحة ولكن صلبة تهدف إلى تنويع الاقتصاد وتعزيز مصادر الطاقة المتجددة والتقنيات المستدامة».

وأشار توكاييف إلى أن كازاخستان هي أول دولة في كاليفورنيا تتبنى استراتيجية طويلة الأجل لصفر الكربون، وتوفر أفضل السبل للوصول إلى مؤشرات في مكافحة تغير المناخ على المستوى الوطني.

وقال:”أثبت النظام الوطني للحصص والتجارة بالحصص لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري كفاءته كآلية لتحفيز خفض الانبعاثات وتطوير تكنولوجيا كفاءة الطاقة. هدفنا المشترك هو سد الفجوة بين أنظمة تداول الانبعاثات الوطنية والأوروبية. وقال الزعيم الكازاخستاني إن كل هذه الإجراءات ستضمن الوفاء بالتزامات اتفاقية باريس بحلول عام 2030.

وعرض الرئيس توكاييف خلال الاجتماع آفاق تطوير الطاقة المتجددة والبديلة في كازاخستان، موضحا أنه :”وفقًا لخططنا، ستنشر كازاخستان 6.5 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2035. ومن المجالات الواعدة الأخرى الهيدروجين الأخضر”.

وأشار إلى أهمية استخدام إمكانات الطاقة الذرية كأحد العوامل الرئيسية في تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وقال: “أطلقت كازاخستان، التي انضمت إلى إعلان الغابات واستخدام الأراضي (GDFLU)، مشروعًا واسع النطاق لزراعة ملياري شجرة بحلول عام 2025. في العام الماضي، زرعت الدولة 282 مليون شجرة، وتخطط لزراعة 410 ملايين شجرة إضافية هذا العام.

وأكد الرئيس توكاييف أن بلاده تهدف كازاخستان، سابع منتج للحبوب في العالم، إلى استخدام إمكاناتها الزراعية لحماية سلامة الأغذية العالمية، ودعا جميع المشاركين في قمة ADSW على تنفيذ المشاريع الخضراء بنشاط، وتعبئة استثمارات ESG، وتوحيد الجهود لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

Leave a Reply

Back to top button
Open chat
Scan the code
Hello
Can we help you?