استثمار واقتصاد

استثمار قطري بأكثر من مليار دولار في كازاخستان

 

الدوحة – الشرق: قالت حكومة كازاخستان إن شركة كازاخ تيلكوم ستبيع شركة موبايل تليكوم سرفيسيز (إم.تي-إس)، وهي إحدى شركتيها التابعتين لخدمات اتصالا الهواتف المحمولة، إلى شركة باور إنترناشيونال هولدنج القطرية مقابل 1.1 مليار دولار.

وأضاف زاسلان مادييف وزير التنمية الرقمية في كازاخستان إن المستثمر الجديد سيلتزم أيضا بتوسيع شبكة إم.تي-إس . ووافق المساهمون في شركة كازاخ تيلكوم المملوكة للدولة على البيع هذا الشهر، لكن الشركة لم تكشف عن قيمة الصفقة. وتسيطر شركة «كازاخ تيلكوم» على أكثر من 60 % من سوق الاتصالات الخاصة بالهواتف المحمولة في كازاخستان من خلال الشركتين التابعتين لها إم.تي-إس وكيه.سيل. وترتبط قطر وكازاخستان بعلاقات متينة شهدت محطات متميزة لتطوير علاقات التعاون، كان أبرزها تأسيس اللجنة العليا القطرية الكازاخية المشتركة التي عقدت ست دورات متعاقبة، كان آخرها في الدوحة في أكتوبر الماضي، واتفق الجانبان خلالها على اتخاذ الخطوات اللازمة للمضي قدما نحو تعزيز التعاون التجاري والاستثماري والصناعي، بهدف زيادة حجم التبادل التجاري، وتيسير تدفق السلع والخدمات والاستثمارات بين البلدين. وتتمتع دولة قطر وجمهورية كازاخستان بموقع جغرافي متميز وبيئة أعمال جاذبة للاستثمارات، وهو ما تؤكده العديد من تقارير وكالات التصنيف العالمية والمحلية، الأمر الذي يتيح لرجال الأعمال في البلدين الفرصة لتعزيز التعاون في مجالات مختلفة، لا سيما الزراعة وإمدادات الأمن الغذائي والتعليم والرعاية الصحية والطاقة والطاقة المتجددة والتعدين وغيرها من المجالات الحيوية.

ويولي المستثمرون القطريون الاستثمار في كازاخستان أهمية كبيرة، باعتبارها وجهة واعدة للاستثمارات الأجنبية، لما يتوافر فيها من فرص واسعة للاستثمار، كما أن غرفة قطر تشجع رجال الأعمال القطريين على استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في هذا البلد الواعد، كما تدرس مجموعة من الشركات القطرية إمكانية المشاركة في برنامج الخصخصة في كازاخستان، والاستفادة من المشاريع الاستثمارية المطروحة في قطاع الزراعة وصناعة التعدين والبتروكيماويات، وتطوير البنية التحتية السياحية، وتربية الماشية، وإنتاج الألبان، وغيرها من المشاريع الحيوية.

Back to top button
Open chat
Scan the code
Hello
Can we help you?