استثمار واقتصاد

خط أنابيب الغاز TAPI: مشروع السلام والاستقرار

عشق آباد – قال محمد ميرات أمانوف، الرئيس التنفيذي لشركة تابي لخطوط الأنابيب المحدودة، أن مشروع خط أنابيب الغاز TAPI بالقدرة على تقديم مساهمة كبيرة في أمن الطاقة في المنطقة مع المساعدة في دعم الاستدامة البيئية، حيث   يواجه العالم اليوم التحدي المتمثل في التوفيق بين ثلاثة تحديات متعارضة في كثير من الأحيان: أمن الطاقة، وعدالة الطاقة، والاستدامة البيئية.

 وأضاف أمانوف، خلال كلمته في المؤتمر الدولي “النفط والغاز في تركمانستان – 2023″، الذي عقد في عشق أباد في الفترة من 25 إلى 27 أكتوبر في عشق أباد:”يتم تنفيذ مشروع TAPI وفقًا للاتفاقية الحكومية الدولية والاتفاقية الإطارية بشأن خط أنابيب الغاز بين حكومات تركمانستان وأفغانستان وباكستان والهند. تركمانستان هي المورد”.

وأوضح:”  يبلغ طول خط أنابيب الغاز الذي يبلغ قطره 56 بوصة 1853 كيلومترا، وسيمتد من حقل غاز جالكينيش في تركمانستان عبر أراضي أفغانستان وباكستان إلى الحدود مع الهند، كما سينقل ما يصل إلى 33 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا، وسيتم توريد الغاز الطبيعي لشركة تابي من حقل جالكينيش، ثاني أكبر حقل للغاز في العالم باحتياطيات مؤكدة تبلغ 27.4 تريليون متر مكعب”.

وقال:”  سيتم تنفيذ أعمال بناء وتشغيل المقاطع الأفغانية والباكستانية من خط أنابيب الغاز TAPI بطول 1639 كيلومترًا من قبل شركة TAPI Pipeline Company Ltd، وهي شركة ذات أغراض خاصة أنشأتها شركات الغاز الحكومية الأربع في الدول المشاركة وفقًا لاتفاقية TAPI Pipeline Company Ltd. اتفاقية المساهمين”.

  ويمر خط أنابيب الغاز عبر خمس مقاطعات في أفغانستان وباكستان. تم تصميم المسار لتجنب المناطق ذات الكثافة السكانية العالية مع الالتزام بالبنية التحتية، وتم التركيز بشكل خاص على الحفاظ على البيئة والتراث الثقافي لدول TAPI.

وأكد أمانوف، أن تركمانستان ترى أنه من المهم تزويد دول TAPI بإمدادات موثوقة من الغاز الطبيعي بأسعار تنافسية، لأن ذلك سيساهم في تحقيق السلام والاستدامة من خلال النمو الاقتصادي؛ سوف يخفف من فقر الطاقة ويساعد على تقليل تلوث الهواء عن طريق التحول إلى الغاز الطبيعي النظيف. وتسعى عشق أباد جاهدة إلى جعل مشروع TAPI حقيقة واقعة في أقرب وقت ممكن لتحقيق هذه الأهداف.

وقال:”على الرغم من أن العالم يواجه تحديات مختلفة منذ عام 2020، إلا أننا تمكنا من الحفاظ على الديناميكيات الإيجابية لمشروع TAPI. وفي ظل الظروف الحالية في المنطقة والعالم، ركزنا على مجالات العمل الحالية وأنشطة المشاريع. وكما ذكرنا، قامت شركة تركمنغاز ببناء القسم التركماني بالكامل من خط أنابيب الغاز TAPI، وهو جاهز حاليًا للتشغيل”.

  وقد قبلت الحكومة الأفغانية الحالية صلاحية جميع اتفاقيات المشاريع القائمة والتقدم المحرز حتى الآن. واتفقت شركة المشروع مع الجانب الأفغاني على مخطط لحيازة الأراضي ينص على تقسيم الأدوار والمسؤوليات، فضلا عن آليات التعويض ويأخذ في الاعتبار متطلبات الدائنين الدوليين.

  وأشار أمانوف إلى “”أننا نواصل العمل مع الجانب الأفغاني لمراجعة تدابير السلامة المطلوبة لمرحلتي البناء والتشغيل للمشروع وفقًا للمعايير الدولية”، مضيفًا أن الشركة تعمل حاليًا مع المستشارين القانونيين وأصحاب المصلحة المعنيين لوضع خارطة طريق. للحد من مخاطر العقوبات للمشروع”.

  وبدعم من حكومتي تركمانستان وباكستان، في يونيو 2023، وقعت الشركة الحكومية لتركمانغاز ووزارة الطاقة الباكستانية على خطة تنفيذ مشتركة للتنفيذ المعجل لمشروع TAPI، مما أعطى زخمًا للانتهاء من المجالات المتعلقة بـ طريق باكستان. ونتيجة لتوقيع هذه الوثيقة، أحرزت شركة المشروع وحكومة باكستان تقدمًا في المفاوضات بشأن الشكل الكامل للاتفاقية مع الحكومة المضيفة. ومن المخطط استكمال العمل على هذه الوثيقة بحلول نهاية عام 2023.

  وقال أمانوف: “نواصل أيضًا العمل على مسودة اتفاقية نقل الغاز وقواعد استخدام شبكة خطوط الأنابيب، وهذه المفاوضات أيضًا في مرحلة متقدمة”.

  وتدرس باكستان إدراج مشروع TAPI في قانون تشجيع وحماية الاستثمار الأجنبي لعام 2022، الأمر الذي من شأنه أن يقلل بشكل كبير من المخاطر المحتملة للمقرضين الدوليين. وقد اتفقت شركة المشروع وحكومة باكستان على المبادئ الأساسية، بما في ذلك الأدوار والمسؤوليات، فيما يتعلق بحيازة الأراضي وتدابير السلامة أثناء إنشاء خط الأنابيب وتشغيله.

بالإضافة إلى الفوائد الاقتصادية الواضحة، يمكن أن يحقق TAPI أيضًا فوائد بيئية واجتماعية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للغاز الطبيعي، باعتباره وقودًا أحفوريًا أنظف، أن يلعب دورًا رئيسيًا في السنوات القادمة في الحد من فقر الطاقة وتعزيز حماية البيئة.

يمكن لـ TAPI أن تقلل بشكل كبير من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أثناء النقل مقارنة بنفس كمية الطاقة للغاز الطبيعي المسال. سيساعد هذا المشروع على الوفاء بالتزامات الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة باستخدام الغاز الطبيعي كوقود انتقالي.

 وأشار أمانوف إلى أن المشروع سيساعد في الحد من التلوث الناجم عن عدم إمكانية الوصول إلى وقود الطهي النظيف، والذي يشكل أيضًا خطرًا صحيًا كبيرًا في أفغانستان وباكستان والهند.

  وقال رئيس شركة TAPI Pipeline Company Ltd: “يمكن لمشروعنا أن يساعد في الحد من فقر الطاقة في أفغانستان وباكستان والهند من خلال تقديم طاقة غير مكلفة ومتاحة بسهولة يمكن أن تساعد في تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة”.

  وأوضح أن الغاز الطبيعي هو مصدر أنظف للطاقة مقارنة بأنواع الوقود الأحفوري الأخرى ويمكن استخدامه كوقود انتقالي لسنوات عديدة بينما يتم بحث وتطوير مصادر طاقة أكثر استدامة. أحد هذه البدائل المستدامة هو الهيدروجين، الذي يمكن إنتاجه من مجموعة متنوعة من الموارد المحلية مع القدرة على تحقيق انبعاثات غازات الدفيئة تقترب من الصفر.

  وأكد أمانوف، تدعم تركمانستان استخدام مصادر الطاقة البديلة وإدخال تكنولوجيات جديدة لإنتاج الطاقة صديقة للبيئة. وفي بداية عام 2022، وقع رئيس تركمانستان قرارًا وافق فيه على خارطة الطريق لتطوير التعاون الدولي لتركمانستان في مجال الطاقة الهيدروجينية للفترة 2022-2023. إذا لزم الأمر، يمكن لخط أنابيب الغاز TAPI توصيل خليط من الغاز الطبيعي والهيدروجين.

  وأشار أمانوف إلى أن شركة المشروع حققت تقدما كبيرا، على الرغم من التأخير بسبب عدد من الأحداث الخارجية. وتظل الحجة التجارية للمشروع قوية: فهناك طلب مرتفع على غاز تابي في باكستان والهند، وتستطيع تركمانستان توفيره بسعر مغري.

  “ليس هناك شك في أن مشروع TAPI سيساعد في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وتحقيق أهداف اتفاقية باريس وزيادة الاستدامة البيئية في دول TAPI،” رئيس شركة TAPI Pipeline Company المحدودة مقتنع.

وأشار إلى أن ضمان أمن الطاقة يمكن أن يسير جنبا إلى جنب مع التنمية المستدامة، حيث نسعى جاهدين لتحقيق مستقبل يتم فيه تلبية احتياجاتنا من الطاقة بطريقة موثوقة وبأسعار معقولة، مع تقليل تأثيرنا على البيئة.

Leave a Reply

Back to top button
Open chat
Scan the code
Hello
Can we help you?