استثمار واقتصاد

الرئيس التركماني: خط أنابيب غاز بحر قزوين عملاق وواعد

 

مؤتمر نفط 2023 يبحث تعزيز الطاقة العالمية وجذب الاستثمار

عشق أباد – كشف رئيس تركمانستان سردار بيردي محمدوف، عن تنفيذ أعمال منهجية بحثا عن طبقات جديدة من رواسب النفط الصناعي، وتطوير وتشغيل رواسب “الذهب الأسود”، والتنقيب في منطقة الجرف المجاورة لبحر قزوين، وذلك خلال المؤتمر والمعرض الدولي الثامن والعشرون لـ “النفط والغاز في تركمانستان – 2023، وذلك خلال افتتاح” (OGT-، في غرفة التجارة والصناعة في تركمانستان.

ويهدف المؤتمر الذي ينطلق تحت شعار”موثوقة – مستدامة- طاقة نظيفة”، إلى تعزيز التواصل الإقليمي، وتحليل اتجاهات الطاقة العالمية، وجذب الاستثمار الأجنبي في قطاع النفط والغاز في تركمانستان، وتوفير فرص لعرض مشاريع استثمارية جديدة في مجمعات الوقود والطاقة والنفط والغاز الكيميائية في تركمانستان.

واستعرض المؤتمر الذي شارك فيه أكثر من 300 مندوب من 23 دولة، ومن بينهم الرؤساء التنفيذيون لشركات ومنظمات الطاقة العالمية الرائدة، أحدث الاتجاهات في نظام الطاقة العالمي وتوسيع فرص جذب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى قطاع النفط والغاز في تركمانستان، وتعزيز مفهوم الحوار الإقليمي بشأن مواصلة التنمية المستدامة لقطاع الطاقة.

وشاركت أكثر من 200 شركة نفط وغاز وخدمات مشاركتها في معرض النفط والغاز في تركمانستان” (OGT-2023) من بينها CNPC، وهونوا، ومجموعة روزن، وسوميتومو، ودراجون أويل، وبتروناس، ويوج-نفتيجاز، وتاتنفت، وإيني، ورونيسان، وشلومبرجر، وترانسنفت، وإنتربايب، وكاماز، وغيرها الكثير، فيما شارك مسؤولون حكوميون وممثلو المنظمات الدولية وشركات النفط والغاز وخبراء من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا وسويسرا وسنغافورة وتركيا وأذربيجان وغيرها.

وبحث المشاركون القضايا الحالية المتعلقة بتنمية قطاع الطاقة في تركمانستان والمنطقة، مثل: الاستخدام الكفء للموارد الطبيعية؛ تنمية الأسواق والأنشطة الاستثمارية؛ تنمية الودائع الجديدة؛ معالجة المواد الخام الهيدروكربونية؛ صناعات البتروكيماويات والغاز والكيماويات والطاقة الكهربائية؛ تخضير الإنتاج؛ إدخال التقنيات المبتكرة.

وفي الوقت نفسه قدم المعرض، الذي انعقد بالتوازي مع المؤتمر، أفضل النقاط البارزة من صناعات النفط والغاز المحلية والعالمية، مع إعادة تنشيطه بأفكار ومزايا جديدة لتتناسب مع أجندة الصناعة الحالية، وسلط الضوء على أهمية تسريع التعاون بين شركات النفط الدولية وشركات النفط الوطنية، وتعزيز الدور المتنامي للشراكات ذات المنفعة المتبادلة.

وٌخصصت الجلسة العامة للمنتدى لمستقبل الطاقة العالمية، تم تقديم التقرير الأول من قبل نائب رئيس شركة الدولة “تركمانغاز”، سعادة/ ميرات أرشايف، الذي تحدث عن إنجازات مجمع النفط والغاز في تركمانستان، فيما تحدث أيضا خلال الاجتماع الرئيسي قادة وممثلو المنظمات الدولية وشركات النفط والغاز الوطنية والعالمية الكبرى.

وتحدث في الجلسة العامة باتير أمانوف، نائب رئيس مجلس وزراء النفط والغاز؛ ميرات أرشيف، نائب رئيس شركة State Concern Turkmengazشركة غاز تركمان؛ مصبح الكعبي، المدير التنفيذي للحلول منخفضة الكربون والنمو الدولي في أدنوك، هو تشيجون، رئيس شركة البترول الوطنية الصينية (اون لاين)، روفشان نجف، رئيس شركة سوكار، قدري سيمسون، المفوض الأوروبي للطاقة، مدحت محمد كمال، رئيس SPE 2023؛ نائب رئيس شركة بيكر هيوز قزوين إيلينا أكولتسيفا، ونائب رئيس شركة بريتيش بتروليوم للشؤون المالية في أذربيجان وجورجيا وتركيا كولين ألان ومدير قسم الطاقة المستدامة في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا داريو ليجوتي.

وفي الجلسة الأولى، تحدث ميرات أرشيف، نائب رئيس شركة “غاز تركمانستان”، عن “ضمان احتياجات الطاقة اليوم مع الاستثمار في أنظمة طاقة الغد” وناقش أيضًا استخدام الغاز الطبيعي والكيميائي، فيما عرض رئيس مجلس إدارة بنك الدولة للنشاط الاقتصادي الخارجي لتركمانستان، رحيمبردي جباروف، المؤشرات الاقتصادية: ارتفع حجم التجارة الخارجية لتركمانستان من يناير إلى أغسطس بنسبة 12.7 في المائة، وبلغت الصادرات منها ما يقرب من 8 مليارات دولار أمريكي، وبلغ الفائض التجاري حوالي 3. مليار دولار أمريكي.

ومن جانبه أضاف الرئيس محمدوف في رسالة التهنئة التي وجهها إلى المشاركين في المعرض والمؤتمر:” تتطور صناعة البتروكيماويات الوطنية بوتيرة متسارعة، كما يتضح من الزيادة المنهجية في الطاقة الإنتاجية لمجمع تركمانباشي لمصافي النفط والتوسع الكبير في مجموعة المنتجات النفطية التي ينتجها، وتحديث الصناعة التحويلية، وإدخال الخبرة الدولية على نطاق واسع، وإنشاء إنتاج مشترك لسلع ذات علامات تجارية عالمية مشهورة.”

وسلط الرئيس الضوء على الفرص الكبيرة المتاحة لأفراد الأعمال الأجانب للمشاركة في بناء خط أنابيب الغاز بين تركمانستان وأفغانستان وباكستان والهند (TAPI). ، والذي يهدف إلى نقل الغاز الطبيعي التركماني إلى جنوب شرق آسيا، مما يتوقع له تعزيز اقتصادات جميع البلدان المشاركة في المنطقة وأن يكون له تأثير إيجابي، مؤكدا أن حقل غاز جالكينيش، وهو أحد أكبر الحقول في العالم، يلعب دورًا فريدًا في تلبية الطلب العالمي على الغاز التركماني.

وقال الرئيس محمدوف: “لا تقتصر تركمانستان على إمكانيات تصدير الغاز الطبيعي، فهي تولي أهمية كبيرة لمعالجته، وهي منفتحة على التعاون متبادل المنفعة في هذا القطاع”.

وأوضح الرئيس: “في عصر النهضة لعصر جديد لدولة قوية، تسعى تركمانستان المحايدة المستقلة إلى استخدام الموارد الطبيعية ليس فقط لصالح الشعب التركماني، ولكن أيضًا لصالح شعوب العالم الأخرى، وتتخذ تدابير فعالة في هذا المجال”.

وقال: “اليوم، بالنسبة لبلدنا، الذي يحتل أحد المراكز الرائدة في التصنيف العالمي من حيث الاحتياطيات الهيدروكربونية، فإن الأولوية هي إدخال التطورات العلمية والتكنولوجية المتقدمة في قطاع النفط والغاز والحفاظ على السلامة البيئية في الصناعة الأساسية”.

Leave a Reply

Back to top button
Open chat
Scan the code
Hello
Can we help you?