Инвестиции и экономика

المنتدى الدولي للاستثمار التركماني يؤكد أهمية ضمان أمن الطاقة

50 تريليون احتياطات تركمانستان من الغاز والإمارات شريك اقتصادي هام

دبي: أكد المشاركون في المنتدى الدولي لجذب الاستثمار الأجنبي في قطاع الطاقة التركمانية الذي انطلق اليوم في دبي، على ضرورة ضمان أمن الطاقة، ومواصلة الاستثمار في البنية التحتية وضمان تدفق الغاز، فيما أكد فخامة سردار بيردي محمدو رئيس جمهورية تركمانستان في كلمة ألقاها نيابةً عنه أشيرغولي بيغلييف نائب رئيس مجلس وزراء تركمانستان على أهمية احتضان دبي لهذا الحدث في جذب الاستثمارات إلى صناعة النفط والغاز في تركمانستان.

وأشار المتحدثون في المنتدى إلى أن الاستقرار السياسي والاقتصادي لتركمنستان يلعب دوراً بارزاً في جذب اهتمام الشركات الأجنبية فضلاً عن القوانين التي تتماشى مع مبادئ القانون الدولي، الأمر الذي يعزز سلطة تركمانستان كشريك موثوق للتعاون والاستثمار في صناعة النفط والغاز.

ومن جانبه قال معالي أحمد الصايغ وزير الدولة، وعضو مجلس إدارة صندوق أدنوك أبو ظبي للتنمية في كلمته الافتتاحية إن استثمارات لشركات الإماراتية في تركمانستان فاقت مليار دولار أمريكي على مدى العقدين الماضيين، وقال باتير أمانوف وزير الدولة – رئيس مجلس شؤون الدولة “تركمنغاس”، أن بلاده هي أكبر لاعب في سوق النفط والغاز الآسيوي، حيث تقدر الموارد الهيدروكربونية للبلاد بأكثر من 71 مليار طن من المكافئ النفطي، منها أكثر من 20 مليار طن من النفط وأكثر من 50 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، حيث تحتل تركمانستان اليوم المرتبة الرابعة في العالم من حيث احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة بعد روسيا وإيران وقطر.

وقال فخامة سردار بيردي محمدو رئيس جمهورية تركمانستان في كلمة ألقاها نيابةً عنه أشيرغولي بيغلييف نائب رئيس مجلس وزراء تركمانستان أن إقامة مثل هذه الأحداث على مستوى عالٍ وعلى نطاق واسع يخلق فرصًا واسعة لإنشاء وتعزيز التعاون الفعال وتطوير العلاقات الودية.

وأضاف :”أعتقد أن هذا المنتدى الدولي، الذي يعقد في دبي، سيساعد في جذب الاستثمارات إلى صناعة النفط والغاز في تركمانستان، التي تمتلك احتياطيات ضخمة من الموارد الهيدروكربونية، لإقامة وتطوير تعاون فعال مع الشركات الأجنبية الكبرى، والتعريف بآخر إنجازات العلم في الصناعات خلال عصر النهضة من العصر الجديد للدولة المستقر”.

وأضاف الصايغ في الكلمة الافتتاحية “الشكوك الأخيرة في أسواق الطاقة تدفعنا للعمل جنبًا إلى جنب في ظل التحديات الكبيرة التي تعرفها أسواق الغاز العالمية، حيث أن هذه الأوضاع تسلط الضوء على الدور الحاسم لتركمانستان في الحفاظ على أمن الطاقة العالمي كمزود مستقر وموثوق به للهيدروكربونات”.

وتطرق الصايغ، إلى التواجد الإماراتي في قطاع الطاقة في تركمانستان، من خلال الاستثمارات الهامة للشركات الإماراتية التي فاقت مليار دولار أمريكي على مدى العقدين الماضيين

وقال باتير أمانوف وزير الدولة – رئيس مجلس شؤون الدولة “تركمنغاس”، باتير أن تركمانستان هي أكبر لاعب في سوق النفط والغاز الآسيوي، حيث تقدر الموارد الهيدروكربونية للبلاد بأكثر من 71 مليار طن من المكافئ النفطي، منها أكثر من 20 مليار طن من النفط وأكثر من 50 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، وتحتل تركمانستان اليوم المرتبة الرابعة في العالم من حيث احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة بعد روسيا وإيران وقطر.

وتطرق باتير إلى التطورات التي تعرفها حقول الغاز منها حقل جالكينيش، الذي دخل مرحلة الإنتاج التجريبي، حيث يحتوي على احتياطات كبيرة تبلغ 27.4 تريليون متر مكعب من الغاز، لافتاً إلى أنه نظرًا للمساحة الكبيرة واحتياطيات الغاز، فقد تم اعتماد استراتيجية للتطوير المرحلي للحقل، ويتم تطوير كل مرحلة بدورها في سياق مشاريع محددة مع التركيز على التعاون طويل الأجل.

ومن جانبه قال علي راشد الجروان الرئيس التنفيذي ومدير الاستشكاف والإنتاج في شركة دراغون اويل، أن قيمة المنتدى يحظى بأهمية كبير من قبل شركات الطاقة العالمية والإماراتية بالنظر إلى قدرات الطاقة الكبيرة لتركمانستان في ظل الاهتمام الكبير للحكومة التركمانية بقطاع النفط والغاز”.

وأضاف الجروان، ” الفرص الاستثمارية في تركمانستان مهمة جداً ونحن كمشغل هناك دائماً نعمل على اقتناص هذه الفرص بما يعود بالفائدة على الطرفين”.

وقدر الجروان قيمة استثمارات شركة درغون اويل في تركمانستان بنحو 8 مليارات دولار اعتباراً من 2000 إلى الآن مع توقعات باستثمارات نحو 8 مليارات اخرى لغاية 2035.

وفي الوقت نفسه قال سردارمارميت غراجيف سفير فوق العادة ومفوض لتركمانستان لدى دولة الإمارات أن تركمانستان كنز دفين لثروات الكربون، وفي الآونة الأخيرة، أصبحت تركمانستان أكثر رسوخًا كمركز رئيسي للغاز في المنطقة، حيث تنتقل فروع الغاز إلى الصين وروسيا وأذربيجان وكازاخستان وأوزبكستان وإيران، وتعمل بلادنا على توسيع جغرافية التصدير لمسارات الغاز.

وأضاف غراجيف: “يتم تشكيل طريق الحرير للطاقة، حيث تلعب آسيا الوسطى كونها في قلب طريق الحرير العظيم، دورًا متزايد الأهمية في تشكيل بنية الطاقة العالمية، وبحكم امتلاكها بعضًا من أكبر احتياطيات النفط والغاز في العالم، فإن ذلك يحدد بطبيعة الحال دورها الخاص في ضمان أمن الطاقة العالمي والاهتمام المتزايد للمجتمع الدولي بمنطقتنا ويحدد جاذبيتها الاستثمارية العالية فضلاً عن الأهمية المتزايدة لبحر قزوين كممر للطاقة والنقل”.

وتناول سعادته العلاقات بين بلاده والإمارات العربية المتحدة معتبراً الإمارات شريك تجاري واقتصادي قديم وكبير لتركمانستان، حيث ما فتأت الاتصالات الثنائية تنمو بشكل فعال في مختلف المجالات.

وأشار إلى تزايد اهتمام الشركات الإماراتية بتعزيز مواقعها في السوق التركمانية الواعدة، ويرجع ذلك إلى سياسة الاستثمار بعيدة النظر التي ينفذها الرئيس سردار بيردي محمدوف، وبرامج ومشاريع الإصلاح الشامل التي تم إطلاقها في الدولة والتي تهدف إلى التصنيع وتشكيل بنية تحتية صناعية حديثة ومتنوعة تعتمد على إدخال التقنيات والتطورات المتقدمة.

من جهته اوضح محمد الأرياني من شركة أدنوك، أن المنتدى فرصة ممتازة بالنسبة لي للحديث عن أهمية مستقبل الطاقة في العالم في ظل التحديات التي يواجهها الجميع.

وأكد الأرياني على اهمية توفير الطاقة للعالم بطريقة موثوقة وميسورة التكلفة وآمنة مع ضرورة التوجه نحو الطاقات المتجددة والنظيفة مثل الهيدروجين، مؤكداً على الدور الكبير لتركمانستان باعتبارها من أهم المنتجين للغاز عالمياً.

Leave a Reply

Back to top button
Open chat
Scan the code
Hello
Can we help you?