السياسة

منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي رئيس كازاخستان يؤكد تحقيق العدالة والمساواة ومحاربة الفساد

سانت بطرسبرغ – أكد رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، تنفيذ بلاده لإصلاحات جادة من أجل بناء دولة جديدة، ومجتمع عادل وشامل، والوفاء بكامل التزاماتها تجاه شركائها التقليديين، والقضاء على عدم المساواة الاجتماعية ووقف الاحتكار ومحاربة الفساد، وتحدث الرئيس حول إصلاحات بلاده الواسعة النطاق والعلاقات مع روسيا.

ونقل تقرير للمكتب الصحفي للرئيس الكازاخي قوله أمام الجلسة العامة لمنتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي الخامس والعشرين الذي انعقد تحت عنوان “فرص جديدة في عالم جديد”، واختتم أعماله اليوم “السبت” بمشاركة 13500 مشارك من 141 منطقة ودولة في العالم، من بينهم 43 وزيرا: “هدفنا الأسمى هو دعم ريادة الأعمال وتحسين مناخ الأعمال لتوفير الحماية القصوى لحقوق المستثمرين والاستقرار والقدرة على التنبؤ.

وأوضح الرئيس الكازاخي توكاييف أنه من أجل التنمية المستدامة، تحتاج جميع دول المنطقة إلى تحديد آفاق جديدة للتعاون وتشكيل نقاط نمو مستقبلية للاقتصادات، وإن المهمة الحيوية هي ضمان الأمن الدولي والإقليمي، مشيرا إلى إن كازاخستان وروسيا لديهما خطة خاصة للتعاون الصناعي في الظروف الحالية، وقال: “من المهم بالنسبة لنا أن نؤكد علاقتنا الخاصة، وبالطبع أن تتاح لنا الفرصة لمقارنة وجهات النظر مع روسيا الاتحادية بشأن القضايا الرئيسية والاقتصاد في المقام الأول”.

وأضاف الرئيس توكاييف:” تنمو تجارتنا بشكل متسارع، حيث بلغت العام الماضي 25 مليار دولار وتجاوزت 12 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأولى، وإذا استمرت على هذا النحو، فسنحقق رقمًا قياسيًا، وسنحتفل هذا العام بالذكرى الثلاثين للعلاقات الدبلوماسية، فيما تعمل حكوماتنا بشكل مكثف للغاية”.

لدينا كل الأسباب للحديث عن نجاحنا الكبير في تطوير التعاون الثنائي، وأعتقد أننا سنواصل تطوير هذا الزخم الإيجابي، وكل شيء يسير على ما يرام، ونحن نعمل على مشاريع صناعية وزراعية محددة، وأن التعاون الاستثماري يحرز تقدما مطردا
وأكد توكاييف أن المنتدى الحالي ينعقد في ظل حالة من الاضطرابات السياسية والاقتصادية المتزايدة، وقال: “أدت الصدمات العالمية المرتبطة بالوباء والتوترات الجيوسياسية المتزايدة إلى واقع جديد، لقد استبدلت العولمة بعصر الجهوية بكل مزاياها وعيوبها الكامنة، وعلى أي حال، تتسارع عملية إعادة صياغة النماذج الاقتصادية التقليدية وطرق التجارة. كما أن العالم يتغير بسرعة.

وتحدث توكاييف عن الإصلاحات السياسية والاقتصادية الجارية واسعة النطاق في كازاخستان والتي تهدف إلى إعادة تشكيل الإدارة العامة وبناء كازاخستان الجديدة، وقال:” إن التركيز ينصب على التنمية المستدامة للعلاقات التجارية والاقتصادية، ومرافق الإنتاج الجديدة، ونمو رأس المال البشري والابتكارات، وأن رأس المال البشري الجيد والحوار البناء بين الثقافات “مصادر موثوقة للنمو الاقتصادي”.

وحول تغير المناخ قال الرئيس لتوكاييف، إن مواجهة تغير المناخ هي أيضًا مهمة ملحة، موضحا خطة بلاده لتوسيع فرص نمو الاستثمارات الخضراء، وقال “نعمل على خفض كثافة استخدام الطاقة في الناتج المحلي الإجمالي، وتوسيع قطاع الطاقة المتجددة وتقليل خسائر النقل في هذا القطاع”.

وردا على سؤال من قبل مارجريتا سيمونيان، رئيسة قناة “روسيا اليوم”، حول موقف بلاده تجاه ما تصفه روسيا بـ “عملية عسكرية خاصة” في أوكرانيا، قال الرئيس توكاييف:”هناك آراء مختلفة، لدينا مجتمع مفتوح، والقانون الدولي الحديث هو ميثاق الأمم المتحدة. ومع ذلك، فقد أصبح هناك تناقض بين مبدأين من مبادئ الأمم المتحدة – وحدة أراضي الدولة وحق الأمة في تقرير المصير، وبما أن هذه المبادئ تتعارض مع بعضها البعض، فهناك تفسيرات مختلفة لها.
وأضاف: “نحن لا نعترف بتايوان ولا كوسوفو ولا أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، وفي جميع الاحتمالات، سيتم تطبيق هذا المبدأ على الكيانات شبه الحكومية، والتي، في رأينا، هي لوهانسك ودونيتس”.
وأدان الرئيس توكاييف تصريحات بعض البرلمانيين الروس حول الوضع في كازاخستان، والتي وصفها توكاييف بأنها “تصريحات خاطئة تمامًا عن كازاخستان، وقال: “تصريحات غير دقيقة من، إذا جاز التعبير، من الصحفيين وحتى العاملين في مجال الفنون”، “أنا ممتن لفلاديمير بوتين، الذي حدد خلال كلمته بشكل شامل موقف القيادة العليا، الكرملين، في النهاية، فيما يتعلق بكازاخستان، والبلدان الأخرى، وخاصة بلدي. في الواقع، ليس لدينا أي قضايا يمكن التلاعب بها بطريقة أو بأخرى، مما يؤدي إلى إثارة الخلاف بين دولنا وبالتالي إلحاق الضرر بشعبنا والاتحاد الروسي نفسه. أنا لا أفهم حقا هذه التصريحات. هؤلاء الأفراد يعلقون بطريقة غريبة على القرارات التي تتخذها القيادة الكازاخستانية أو الأحداث التي تجري في بلدنا، التي تروي طاحنتها “.

وأضاف بيان المكتب الصحفي للرئيس الكازاخي:”إن بلاده لن تعترف باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوهانسك الشعبيتين، موضحا أنه إذا تحقق حق الشعوب في تقرير مصيرها بالكامل، فإن ذلك سيؤدي إلى الفوضى، وقال: “القانون الدولي الحديث هو ميثاق الأمم المتحدة، لكن تعارض مبدأين من مبادئ الأمم المتحدة – سلامة الدولة وحق الأمة في تقرير المصير، وهذه المبادئ تتعارض مع بعضها البعض، وهناك تفسيرات مختلفة لهذا الموضوع.

وأضاف الرئيس توكاييف إن البعض يقول إن وحدة الأراضي مفهوم مقدس، بينما يرى البعض الآخر أن أي شعب ينتمي إلى هذه الدولة أو تلك يمكن أن ينفصل عنها بإرادته، وأن حدود العالم الحديث تضمن الاستقرار، لهذا السبب، لن تعترف كازاخستان بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا وكوسوفو وتايوان وتشكيلات “شبه الدولة” في دونباس.

وأضح الرئيس الكازاخي:”لقد تم حساب أنه إذا تحقق حق الأمم في تقرير المصير فعليًا، فبدلاً من 193 دولة التي هي الآن أعضاء في الأمم المتحدة، ستظهر أكثر من 500 أو 600 دولة على الأرض، وبالطبع ستكون هناك فوضى، لهذا السبب، نحن لن نعترف بتايوان أو كوسوفو أو أوسيتيا الجنوبية أو أبخازيا، وعلى ما يبدو، سيتم تطبيق هذا المبدأ على أشباه الدول، والتي في رأينا، لوهانسك ودونيتسك، ويبدو أن هذا المبدأ سنواصل تطبيقه على التجمعات شبه الحكومية، هذا هو الوصف الذي يمكن ان نطلقه على دونيتسك ولوغانسك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى