مقالات

مقتل ٨ واصابة العشرات في أعمال شغب.. الرئيس الكازاخي يأمر بحلول سريعة للمشاكل الاجتماعية

لقى ثمانية أشخاص حتفهم فيما اصيب العشرات بينهم أحد أفراد الشرطة، عقب نشوب شجار عنيف شارك فيه اكثر من ٣٠٠ شخص، على مشارف قرية ماسانشي، في منطقة “كوردي” باقليم زامبيل الواقع جنوب شرق كازاخستان، وانتشر الحادث عبر منصات التواصل الاجتماعي فيما قام بعض السكان بالتحريض على أعمال العنف والشغب، مما دفع شرطة “كوردي” للتدخل وفض الاشتباكات وتهدئة الأوضاع في المنطقة.

وقد توجه الرئيس قاسم جومارت توكاييف إلى مكان الحادث وأمر بإنشاء لجنة حكومية نائب رئيس الوزراء سابارباييف بيرديبيك ماشكوفيتش، للقضاء على توابع الأحداث في منطقة “كوردي”، إضافة إلى إيجاد الحلول السريعة للقضايا ذات الطابع الاجتماعي – الاقتصادي والإنساني، إضافة إلى إنشاء فريق تحقيق وتشغيل مشترك بين الإدارات المختلفة في المنطقة.

وقالت مصادر الشرطة بأن المشاغبون اعتدوا بالضرب والقاء الحجارة والاسلحة النارية على قوات الشرطة مما أدى إلى اصابة عشرات المشاركين بجروح واصابات بطلقات نارية، فيما امتدت المناوشات الى القرى المجاورة للمنطقة.
وأضافت مصادر شرطة منطقة “كوردي” بتضرر العديد من المنازل والمحلات التجارية والسيارات بسبب الحرق العمد، واعتقال 47 شخصا، كما تم الاستيلاء على بندقيتين للصيد استخدمات من أعمال الشغب.

وأوضحت المصادر بأن الوضع مستقر حاليا وتحت السيطرة، فيما تجرى التحقيقات تنفيذا لاجراءات المحاكمة بموجب المادة 272 (التنظيم والمشاركة في أعمال الشغب) وبموجب المادة 99 (القتل) من القانون الجنائي لجمهورية كازاخستان.

وقد بدأت لجنة الأمن القومي ومكتب المدعي العام في اتخاذ الإجراءات اللازمة للتحقيق، بهدف تقديم الخارجين عن القانون والداعين إلى الكراهية العرقية ونشر الشائعات الاستفزازية والتضليل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق