اقتصادالاستثمار

لدعم المصدرين الكازاخ… 38 مليار دولار زيادة الصادرات غير النفطية 2025

نور سلطان – “عالم الكازخ والعرب”

أعلنت الحكومة الكازاخية أنها ستخصص 500 مليار تنغي (1.28 مليار دولار أمريكي) لتوسيع الدعم المالي وغير المالي للمؤسسات المحلية في السنوات الثلاث المقبلة، فيما سيتلقى بنك التنمية الكازاخستاني 138 مليار تنغي (353.6 مليون دولار أمريكي) لتمويل المشروعات الموجهة للتصدير في 2019 و 41 مليار تنغي (105 مليون دولار) سنويًا في عامي 2020 و 2021.

وقال مدير التجارة الكازاخي أرمان أبينوف إن QazTrade ، التي تم تأسيسها في سبتمبر بموجب وزارة التجارة والتكامل التي تم إنشاؤها حديثًا، تسعى إلى توحيد جميع تدابير الداعمة للمصدرين الكازاخ.

وتستهدف كازاخستان زيادة الصادرات غير النفطية بمقدار الضعف ونصف بحلول عام 2022 ومرتين بحلول عام 2025، مما يرفع حجم هذه الفئة إلى 38 مليار دولار، وستركز كازاخستان على أسواق التصدير ذات الأولوية، بما في ذلك الصين والاتحاد الاقتصادي للمنطقة الأوروبية الآسيوية وآسيا الوسطى.

وأضاف في حديث لصحيفة “أستانا تايمز”: “يهدف المركز إلى دعم المصدرين وتحسين نظام الخدمات، بالإضافة إلى بناء تفاعل فعال بين المصدرين والحكومة”، مشيرا إلى أن كازاخستان أكبر اقتصاد في آسيا الوسطى، ترسل حاليًا 800 منتج إلى 120 دولة، حيث صدرت 68.3 مليار دولار من السلع والخدمات في عام 2018 بزيادة 24.2 في المائة مقارنة بعام 2017.

وأوضح بأن الاتحاد الأوروبي هو أكبر شريك تجاري لكازاخستان، حيث يمثل 51 في المائة من الصادرات، 88.8 في المائة منها نفط. كما تعد كل من أفغانستان والصين واليابان وقيرغيزستان وروسيا وتركيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وأوزبكستان من بين المستهلكين الرئيسيين.

ويمثل النفط 61.9 في المائة من صادرات كازاخستان، كما تصدر كازاخستان البضائع المصنعة، بما في ذلك النحاس والسبائك الحديدية ومنتجات الصلب المسطحة غير الحديدية ومنتجات النفط والقمح وزيت عباد الشمس.

وقال أبينوف: “تركز خارطة الطريق على الحواجز الداخلية والخارجية، وعندما يتم إزالتها، فإنها ستقلل من تأثير العوامل السلبية التي يواجهها المنتجون والمصدرون المحليون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق