غير مصنف

أوبرا أستانا… إبداع معماري وكلاسيكي عالمي

أحد أصغر العواصم في العالم تقدم معلم جذب ثقافي جديد وكبير مع دار أوبرا من الطراز العالمي- أوبرا أستانا، إستناداً إلى التوجيهات المقدمة من قبل رئيس كازاخستان نور سلطان نزارباييف تم افتتاح أوبرا أستانا رسمياً في 21 يونيو 2013 مع عرض قصة حب كازاخية كلاسيكية- تم تغييرها لتنتهي نهاية سعيدة حتى يستطيع الجمهور أن يترك المكان الجديد بابتسامة، “أستانا كانت في حاجة ماسة لمسرح رائع مثل هذا. 

ترجع فكرة دار أوبرا المستقبل لرئيس الدولة نور سلطان نزارباييف، لقد اعتاد خلال رحلات عمله الإنتباه إلى المسارح ودور الأوبرا الشهيرة عالمياً ولقد أعد الرسومات الأولى لـ أوبرا أستانا – هذا كما أوضح مدير أوبرا أستانا تولجين محمدجانوف. 

وقد تم وضع حجر أوبرا أستانا الأول عام 2010، مجموعة مابتكس السويسرية برئاسة بهجت باكولي عملت مع مجموعة مهندسين معماريين محترفين تم دعوتهم من جميع أنحاء العالم لإقامة موقع الفنون الجديد (وقد بنت مابتكس العديد من المباني في العاصمة الجديدة). وكانت الفكرة الرئيسية تحقيق التوازن بين النمط اليوناني الروماني الكلاسيكي وتقاليد التصميم الكازاخي، تستحضر واجهة أوبرا أستانا البانثيون الشهير ومسرح البولشوي في موسكو وقصر أكوردا مقر إقامة رئيس كازاخستان وبالنسبة للبقية فهو أول معجزة معمارية فريدة من نوعها تم إنشاؤها في أوراسيا في السنوات الأخيرة.

وأضاف محمدجانوف “يجب أن تذهل أوبرا أستانا كل ضيف بحجمها وتصميمها الداخلي والخارجي.”

تم إنشاء التصميم الداخلي من قبل متخصصين إيطاليين الذين قاموا بعمل كل العناصر الزخرفية باليد، يمكن للزوار رؤية مجموعة واسعة من الرخام متعدد الألوان في الأرضية وأنماط هندسية وزخارف تقليدية كازاخية متداخلة في أشكال زخرفية على الجدران، كما تصور اللوحات الجدارية في القاعة “شارين كانيون” الشهير في كازاخستان بتشكيلاته الصخرية القديمة من جهة ومنتجع غابات بوراباي المعروف بسويسرا كازاخستان من جهة أخرى. 

وأوليت عناية كبيرة أيضاً بالصوتيات حيث يضمن خشب البتولا والزان والكرز في الأرضيات والجدران صوت غني بعيد المدى اذ يمكن أن تصل أصوات الفنانين المغنيين على المسرح لكل زاوية وكل شخص يجلس في القاعة وذلك رائع! – هذا كما قال محمدجانوف متعجباً. 

تبلغ مساحة المسرح الرئيسي الضخم 400 متر مربع مع مسرح إضافي جانبي بمساحة 768 متر مربع، وتسمح أحدث مرافق الكواليس بتغيير المشاهد  بسرعة خلال العروض وتضم صالة الجمهور 1250 شخصاً في محيط على غرار القرن التاسع عشر الذي يذكر بالعصر الذهبي للأوبرا. 

وقد وجدت بعض الشخصيات الرئيسية في عالم الأوبرا بيتاً لها في دار أوبرا أستانا الجديد ومنهم أحد أفضل مصممي الرقص والمخرجين المعاصرين يوري غريغوروفتش (روسيا) والمصمم والمخرج والمنتج ومصمم الأزياء الشهير بيير لويجي بيتزي (إيطاليا) والمصمم الإيطالي الكبير إزيو فريجيريو ومصمم الأزياء الإيطالي الحائز على جائزة الإوسكار فرانكا سكوارشابينو قد صمم الأزياء وديكور المسرح لإفتتاح المكان. 

وقد أحيت ليلة افتتاح أوبرا أستانا بمشاركة الرئيس نزارباييف الذكرى السنوية المائة للملحن الكازاخي موكان تولبايف وتم عرض لؤلوة الأوبرا الكازاخية “بيرجان سارة” للحدث ولعب الأدوار الرئيسية في العرض نجوم الأوبرا الكازاخية نورجمال يوسنباييفا وأخمت أجادي والإخراج من قبل المخرج الروسي يوري  الكسندروف الذي غير الفصل الأخير من القصة المعروفة لإعطاء أول جمهور في المكان نهاية سعيدة. 

لقد حظى جمال أحدث مكان ثقافي في أستانا وصوتياته المذهلة بتقدير ممثلي لا سكالا الشهيرة ودار الأوبرا الملكية ومسارح البولشوي وماريانسكي. وقال محمدجانوف “جميعهم عبروا عن شكرهم وقالوا أنه قد أمتعهم العمل معنا في تلك دار الأوبرا العظيمة والتي نأمل أن يتم إعلانها قريباً واحدة من أفضل دور الأوبرا.” 

للمرجع أوبرا أستانا هي مشروع كلاسيكي بالكامل، فقط روائع الأوبرا الكلاسيكية يتم عرضها على مسرح دار الأوبرا ووفقاً لمدير أوبرا أستانا التجارب الموسيقية والطرق الجديدة لتقديم الأوبرا للجمهور ليست ما يريد الجمهور تجربته هنا، بدلاً من ذلك ستعرض دار الأوبرا الكلاسيكيات مثل بالية “الجمال النائم” الذي تم عرضه لأول مرة في 3 يوليو وقد بيعت التذاكر قبل افتتاح البالية بشهر. 

قال أيسولي كونشوجروفا- مقيم في أستانا- عن العرض “كان جميلاً جداً والمسرح ضخم جداً وكانت متعة حقيقية بالنسبة لي مشاهدة البالية.” وقالت متفرجة أخرى ناتاليا سامويلوفا “هذه المرة الأولى التي رأيت فيها هذا البالية وكنت أشعر بالحماس جداً! وكان الراقصون والموسيقى مذهلين، لقد أعجبتني حقاً.” 

تنتظر أوبرا أستانا حالياً بداية الموسم الجديد والذي من المحتمل أن يبدأ بـ “روميو وجولييت” إخراج المخرج الفرنسي الشهير تشارلز جود الحاصل على الإستحقاق الوطني لوسام الشرف، ومن المتوقع زخارف رائعة وأزياء خلابة حيث سيتم إشراك متخصصين مشهورين عالمياً في إعداد المشهد والمواطنين وضيوف العاصمة سيكون لديهم أيضاً فرصة لرؤية بالية رودين الشهير إخراج بوريس إفمان وهو مصمم معروف للرقصات الكلاسيكية الجديدة. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق