الفنون والموسيقى

الموسيقى

لعبت الموسيقى دوراً هاماً في حياة البدو في كازاخستان، وترتبط الموسيقى الكازاخية بحياة الترحال والريف وترتبط بشكل وثيق بالفنون الشعبية القرغيزية، ومنذ أوائل القرن العشرين انتقل التراث التقليدي والروحي بشكل شفهي من الأسلاف إلى الأبناء، وتطورت بشكل كبير من المراحل الأولى لإنطلاقها، حيث خضعت إلى الإحتياجات الهامة للمجتمع البدوي القديم بإحتفالات دينية وشخصية رئيسة،وشكل المجتمع الكازاخستاني جماعات عرقية كبرى متلاحمة مثل “زهير” والتي تمثلت في التقاليد الملحمية للأم وارتبطت مع إدارة الطقوس العسكرية من السحر وعبادة الأسلاف، وتوجد قصصاً كثيرة والآلاف من أبيات الشعر تمثل هذه الذكريات.

وهناك العديد من التقاليد الشائعة في كازاخستان مثل كوبيزوفايا، وسيبيز جوفايا ودومبروفايا، وتشمل الموسيقى الكازاخستانية التقليدية على أدوات محلية تسمى كوبيز، ودومبرا، وكيل كوبيز، وشيريتر، وسيبيجز، وساسزيرناي، وشانكوبيز، والتي ترتبط بالعديد من الأغاني للأساطير والمعتقدات الدينية القديمة والشعبية، ووتألف الأعمال الأخرى من تأليف “كويشي” بكتابة الأغاني في وقت مبكر مثل محمود قشقري وكازتيجانا، ودوسبانبيتا، وشالكيزا، وأكتامبيردي.

ويعرف تقليد كويشي منذ القرن التاسع عشر عند ملحنين مثل كورمانجازي وماديبابيولي، وبيرجان، ومطربين مختلفين مثل الأغنية مايرا شاموستدينوفا أحد نجوم القرن العشرين، وتعتبر كازاخستان مركز آلات الأوكسترا الشعبية وأوكسترا كورمانجازي، وأوكسترا الوطنية، ودار الأوبر القومية الكازاخستانية، وحجرة الأوكسترا الكازاخستانية، وتعتبر كورمانجازي أداة شهيرة استخدمها ملحنين كبار في عزف الدومبرا في القرن التاسع عشر، وعمل عليها أيضاَ ملحنين كازاخستانيين  مثل تتيمبيت، وسوجور، وألمازسيركباييف، وتيلسكازهجلاييف، وماكهمبت، وبايسريك.

ومنذعام 2000 انتشرت موسيقى البوب في كازاخستان بشكل واسع، ومشاركة شبابية واسعة، حيث توسعت عمليات البحث عن المواهب الموسيقية للشباب الكازاخستانيين والذين أصبحوا جزءً لا يتجزأ من صناعة موسيقى البوب الكازاخستانية مثل مشروع “أنشيبلابان”، والذي ضم نجوماً محليين، ومنهم الفنان بك نورلان وأوركر ودايموند كيشكباييف، ورماني كيم وغيرهم.

في الوقت الحالي تطورت صناعة الموسيقى الكازاخستانية بشكل متنوع من الثقافة الموسيقية، من حيث الأداء والألحان والتقنيات الأوروبية، والتي بدورها أضفت نوعاً من التنوع والتطور على الموسيقى التقليدية ودخول مجالات الموسيقى المختلفة من موسيقى الروك والبوب والجاز والموسيقى الدينية والفلكلورية والتقاليد الشعبية، والتي تجمع بين العرقيات المختلفة، وفي كل عام تقوم الجمهورية الكازاخستانية بإقامة مهرجان “أيام الموسيقى الجديدة” مثل زيجر وألتين وألما، إضافةً إلى مسابقة صوت آسيا الدولية، والموسيقى الشعبية، في مهرجان دولي لربط الأجيال السابقة بالأجيال الحالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق