الفنون والموسيقى

موسيقى ”الدومبرا”

تربط الكازاخ بجذورهم التاريخية وتعزز الهوية الوطنية

تُوصف “الدومبرا dombra” الآلة الموسيقية الكازاخية التقليدية بأنها على شكل فاكهة الكمثرى، طويلة العنق، ذات خيطين، وتهدف موسيقى إلى ربط الكازاخ بجذورهم وتقاليدهم التاريخية من خلال المقاطع الكلاسيكية والمرتجلة التي تشرك الجمهور على المستوى الروحي والعاطفي.

 فموسيقى “الدومبرا” تجربة اجتماعية وثقافية حيوية، وتعزز الهوية الكازاخية والتضامن والتفاهم المتبادل في المجتمع. وتنتج هذه الأوتار صوتًا منخفضًا وضبطًا منخفضًا، مما يميز الموسيقى الوطنية.

وقد تم انتاج الأوتار الخيطية لـ “الدومبرا”، من أحشاء الأغنام أو الماعز، واعتبرت أن خيوط الأغنام التي تبلغ عامين من النوعية الأفضل.

كما تعتبر المشاركة العامة في الأداء واحدة من أهم وسائل التواصل الاجتماعي بين الجمهور الكازاخي وتساهم في نقل المعرفة والمهارات المتعلقة بالثقافة الكازاخية.

عادة ما تكون موسيقى “الدومبرا” مصحوبة بقصص وأساطير، فيما يتم تقديمها بشكل تقليدي في التجمعات الاجتماعية والعطلات والاحتفالات الاحتفالية، وسط مجموعة متنوعة غنية من الطعام والترفيه الموسيقي.

في بداية الخمسينيات من القرن العشرين، قام علماء الآثار بأعمال التنقيب في آسيا الوسطى في تلك الأماكن التي كانت فيها ولاية “خورزم” في العصور القديمة، ومن بين الأشياء الأخرى التي عثروا عليها، عدة تماثيل من الطين، والتي تصور الموسيقيين الذين يحملون الآلات، حيث تعرف العلماء على أسلاف “الدومبرا” في هذه الآلات المختلطة ذات الوترين.

وحالياً وبمساعي من الحكومة يتم تدريب الموسيقيين الطموحين والموهوبين على درجة الماجستير منذ اللحظة التي يظهر فيها الطفل اهتمامًا بفلسفة هذه الموسيقى التقليدية وأدائها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق