الزراعة

قطاع الزراعة

تحتل الزراعة ما يقرب من 10% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي عام2001. وتعتبر كازاخستان سادس أكبر دولة منتجة للحبوب في العالم. يلي الحبوب في الأهمية تربية الماشية. وتشغل الأراضي الزراعية 84.6 مليون فدان. منها 20.5 فدان أراضى مروية قابلة للزراعة و 61.1 فدان مراعي ومن المنتجات الحيوانية الرئيسية التي تشتهر بها كازاخستان  الألبان والجلود و اللحوم و الصوف. حيث تشتهر كازاخستان بثروتها الحيوانية ولاسيما الأغنام ذات الأصواف الممتازة.

وقد تحولت كازاخستان من بلاد تعتمد في اقتصادها على تربية الماشية إلى زراعة القمح و القطن و الشعير والأرز و التبغ و العنب و بنجر السكر والبطاطس. وتشكل الحبوب مكون هام في الزراعة في الدولة حيث تعد كازاخستان أحد أهم منتجي القمح و يعتبر تصدير القمح مصدراً من مصادر العملة الصعبة و تصل قيمة صادرات كازاخستان من القمح سنويا ما يتراوح بين  400-500 مليون دولار.

وقد حدث انخفاض في نمو القطاع الزراعي عام 2000 بما يعادل 4.5-5 %  مقارنة بالعام الماضي وقد يرجع ذلك إلى الزيادة الملحوظة التي حدثت في عام 1999حيث بلغ معدل نمو الإنتاج الزراعي  121% مقارنة بعام 1998. وبالرغم من انخفاض الإنتاج الزراعي  عام 2000  إلا أن قطاع الحبوب حقق محصول جيد يصل إلى 13 مليون طن.

يمنح قانون الزارعة المطبق في كازاخستان الحقوق الآتية:

  •   الملكية الخاصة للممتلكات (الأراضي الزراعية و العقارات)
  •   حق إقامة مزارع خاصة.
  • حماية الملكية الخاصة من أي نزع ملكية غير قانوني .
  • حرية اختيار نوع النشاط و عمليات الزراعة  .
  • المساواة في عملية النفاذ للأسواق و المواد الأولية و المعلومات و التمويل.

والأراضي الزراعية في كازاخستان تتسم بأنها مدرجات مرتفعة مازالت  تحتاج إلى العديد من الاستثمارات.

وقد قامت الحكومة في كازاخستان بالعديد من الإصلاحات لإعادة هيكلة  قطاع الزراعة من خلال إقامة الشركات و هيئات الخصخصة. و تعد الملكية الخاصة الآن هي السائدة.

محاصيل الحبوب 

تعتبر كازاخستان أحد أكبر منتجي و مصدري الحبوب في العالم ، حيث تلاءم  التربة و المناخ إنتاج العديد من السلع التي منها القمح و الشعير و الأرز و الذرة و الحنطة السوداء (علف للحيوانات) .

ويعتبر القمح المحصول الرئيسي في الحبوب ، وتقوم كازاخستان بإنتاج  قمح رفيع المستوى يتمتع بنسبة عالية من البروتينيات.

ويتراوح المتوسط السنوي للصادرات من محاصيل الحبوب في الفترة من 1995-1998 بين 3-3.4  مليون طن ، وتعد الأسواق الأساسية المستهلكة هي جمهوريات الكومنولث المستقلة و روسيا الاتحادية و  جو رجيا وقرغيستان و تركمنستان و أوكرانيا. وتعد كازاخستان واحدة من الدول القليلة التي تتمتع التربة بها بالعديد من العناصر و المعادن والمواد الأولية الهامة.

وهناك اتجاه قوي لتصدير الحبوب من كازاخستان إلى العديد من الأسواق العالمية الأخرى و التي منها أستراليا و أفغانستان و المملكة المتحدة و فنزويلا وتركيا و بولندا و استونيا و سويسرا و هولندا و السعودية و إيران و الصين وكوريا و منغوليا .

المحاصيل الصناعية (التي يمكن أن تقوم عليها الصناعة)

تقوم كازاخستان بإنتاج بعض المحاصيل التي تستغلها في بعض الصناعات المقامة ومن أهم تلك المحاصيل البنجر و القطن و المحاصيل الزيتية. ويعد القطن أحد أهم المحاصيل التي تقوم عليها الصناعة في باكستان و يزرع في الأراضي المروية في جنوب كازاخستان ، أما عن النباتات الزيتية التي تزرع في كازاخستان فتتمثل في عباد الشمس و فول الصويا و الكتان و الخردل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق